فوائد واضرار شرب الشاي

يعدّ الشاي المشروب الأول حول العالم، حيث يعتبر الأكثر استهلاكاً في البلاد العربية والأجنبية، نظراً لسرعة تحضيره ومذاقه المحبب ورخص أثمانه مقارنةً بغيره من المشروبات الساخنة الأخرى. والشاي الأحمر هو مشروب ساخن يحضر من أوراق نبتة الشاي بعد إخضاعها لعملية الأكسدة لمدة أطول من باقي أنواع الشاي الأخرى؛ كالشاي الأخضر، والأسود، والأبيض.

وإضافة إلى أنّ الشاي الأحمر ذو مذاقٍ شهيٍ فإنّه يحقق الكثير من الفوائد التي تعود بالمنفعة على صحة الإنسان، وذلك لاحتوائه على عناصر مضادة للأكسدة، ولكن يفضل عدم إضافة السكر إليه حتى لا يفقد جزءاً من فوائده أو يتسبّب بأمراض أخرى كالسكري وغيره، وسوف نعرض فيما يلي بعضاً من أهم فوائد الشاي الأحمر على الصحة. فوائد الشاي الأحمر بدون سكر يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، حيث إنّه يساعد على منع انتفاخات المعدة والغازات ويساعد على تحسين عملية الهضم، ويكافح الإمساك والإسهال الناتج عن البكتيريا الضارة، وهو مضاد للتشنجات والتقلصات المعوية ويخفف المغص خاصة عند الرضع،

ويعالج حالات القيء والغثيان. يفيد في علاج الأمراض المزمنة لاحتوائه على مجموعة من مضادات الأكسدة، فهو ذو دور فعال في علاج الأورام السرطانية وحماية القلب من الأمراض كالجلطات وتصلب الشرايين والأوعية الدموية، لأنّه يمنع نشاط الأنزيم المسبب لأمراض القلب يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع، وينشط الدورة الدموية فهو يزيد من سرعة وقوة ضربات القلب، كما يفيد في ضبط نسبة السكر في الدم.

صورة ذات صلة

يحوي على كمية عالية من الزنك الأمر الذي يفيد في علاج الكثير من مشاكل البشرة والأمراض الجلدية، فهو يعالج الحبوب والبثور ويجعل البشرة نقية شابة وخالية من البقع والشوائب، كما يمنع ظهور التجاعيد وعلامات تقدم السن عليها، كما يفيد في علاج الأكزيما والتقرحات الجلدية.

يحفز عمل الجهاز المناعي، ويزيد من قدرته في الوقاية من الأمراض المختلفة. يساعد على مكافحة الأرق، فهو مهدئ عام يساعد على الاسترخاء لعدم احتواء هذا النوع على الكافيين، لذا يحسن القدرة على النوم العميق إذا تم تناوله ليلاً، كما يزيد من الشعور بالانتعاش ويمنح الجسم الطاقة والحيوية، كما يعالج الصداع بأنواعه. يفيد في علاج مشاكل الجهاز التنفسي، فهو علاج فعال لالتهاب الحلق واللوزتين، ويقضي على الحساسية ومرض الربو الشعبي،

ويعالج ضيق التنفس لاحتوائه على الثيوفيلين والأمينوفيلين. يقي تناول من الإصابة بالإنفلونزا والزكام وسائر الالتهابات، لاحتوائه على مادة الفلافين القاتلة للبكتيريا. يحتوي على الكثير من المعادن المهمة للجسم، فهو يحسن أداء الجهاز العصبي لاحتوائه على المغنيسيوم، كما يساعد على تقوية العظام والمفاصل والأسنان لاحتوائه على المنغنيز والكالسيوم، كما يحسن من عملية توزيع الأوكسجين إلى الخلايا لاحتوائه على الحديد. هل كان المقال مفيداً؟

أضرار شرب الشاي بدون سكر يُعدّ شرب الشاي بدون سكر غير مضرًّا للصحة، بل على العكس تمامًا، فإنّ للسكر العديد من الأضرار على الصحة وخاصة عند الإفراط في تناوله، مثل: زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري، وأمراض السرطان، وزيادة الوزن،

ويرتبط أيضًا بزيادة حب الشباب، كما يُسرّع من ظهور علامات التقدم في السن على البشرة، وغيرها الكثير.[١] لذلك من الأفضل شرب الشاي بدون سكر، فقد أثبتت بعض الدراسات أنّ للشاي فوائد كثيرة تدعم صحة الإنسان في حالة وجود بعض الأمراض كالسرطان، وأمراض القلب، والسكري، كما يُحفز فقدان الوزن ويُقلّل من مستوى الكولسترول في الدم،

بالإضافة إلى أنّه يُحفز الشعور باليقظة، ويتمتع بالخصائص المضادة للميكروبات، ويُعدّ بديلًا جيدًا لشرب القهوة لأنّ مستوى الكافيين فيه أقل، ولغِناه بالفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoid) الذي يُقلّل من الإصابة بالسرطان ويُعزز صحة القلب.

 

صورة ذات صلة

[٢] الآثار الجانبية لشرب الشاي يُعدّ الشاي مشروبًا لذيذًا، لكن يُحتمل وجود بعض الآثار الجانبية عند الإفراط في شربه، نذكر منها:[٣] يؤدي إلى الشعور بالقلق وعدم الراحة أو الأرق وصعوبة النوم شربه بكميات كبيرة، وذلك بسبب احتوائه على الكافيين.

يؤدي إلى قلة التركيز، والصداع، والتعب الشديد، وذلك عند الإفراط في شرب الشاي، ثمّ محاولة التقليل من الكميات المتناولة منه فجاة. يمتلك تأثير مدر للبول، وذلك بسبب احتوائه على
الكافيين، كما أنّ تناول الإفراط في شرب السوائل قبل النوم قد يؤدي إلى التبول المُتكرر خلال فترة الليل، ممّا يُسبب اضطرابات في النوم.

أنواع الشاي يوجد العديد من أنواع للشاي، نذكر منها ما يأتي:

[٢] الشاي الأخضر: إذ تتعارض مضادات الأكسدة الموجودة فيه مع نمو سرطان المثانة، والثدي، والرئة، والمعدة، والبنكرياس، والقولون، والمستقيم، وتمنع انسداد الشرايين، وحرق الدهون.

الشاي الأسود: حيث يحتوي الشاي الأسود على كمية عالية من الكافيين مقارنةً بالأنواع الأخرى، ويُعدّ الأساس للشاي ذو النكهات، وقد يحمي الرئتين من التلف الناتج عن التعرض لدخان السجائر، وقد يُقلّل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغيّة.

الشاي الأبيض: إذ أظهرت دراسة واحدة أنّ الشاي الأبيض يحتوي على أقوى الخصائص المُضادة للسرطان مقارنةً مع أنواع الشاي المُصنّعة. الشاي الصينيّ الأسود: حيث قد يعمل الشاي الصينيّ الأسود (بالإنجليزية: Oolong tea) على خفض مستويات الكولسترول الضار.

الشاي السيرلانكي

الصينيون أول من اكتشف الشاي حسب الأسطورة فإنّ أول كوب من الشاي تمّ صنعه في 2737 قبل الميلاد، حيث سقطت أوراق الشاي المجفّفة في كوب من الماء المغليّ للإمبراطور الصيني شين نونغ (Shen Nung)،[١] وكان الصينينون أول من استخدم الشاي كمشروب.[٢] الشاي في الصين أصبح الشاي من المشروبات الطبية في الصين لآلاف السنين،
وفي القرن الثالث ميلادي، أصبح الشاي مشروباً يومياً، وبدأت عملية زراعته وتجهيزه، وظهرت أساليب زراعة الشاي ومعالجته وشربه في 350 ميلادي، وحوالي عام 800 تمّ جلب البذور لأول مرة إلى اليابان، وجلب الصينيون الشاي إلى جزيرة فورموزا (تايوان) في عام 1810م، وتمت زراعته في هولندا، بعد أن جلبوا بذور الشاي من اليابان في عام 1826م،

[٣] وانتشرت شعبية الشاي، بسبب التأثير الثقافيّ الصينيّ في جميع أنحاء شرق آسيا، وجلب الرهبان البوذيون زراعة الشاي، أو ما يسمى بنبتة كاميليا سينينسيس إلى اليابان، وقد كان استخدام الشاي يقتصر على الطبقة العليا من اليابانيين.[٢] تاريخ الشاي تمّ اكتشاف نبات الشاي في عام 1824م، في التلال على طول الحدود بين بورما، ودولة أسام الهندية، وقدّم البريطانيون ثقافة الشاي إلى الهند في عام 1836م، وإلى سيلان (سريلانكا) في عام 1867م، إذ كانوا في البداية يستخدمون البذور من الصين، ولكن في وقتٍ لاحق تم استخدام البذور من أسام الهندية،

وقامت شركة الهند الشرقية الهولندية بإرسال أول شحنة من الشاي الصيني إلى أوروبا في عام 1610م، وفي عام 1669م جلبت شركة الهند الشرقية الإنجليزية الشاي الصيني من الموانئ في جاوة إلى سوق لندن، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، انتشرت زراعة الشاي إلى جورجيا، وسومطرة، وإيران، وامتدّت إلى بلدان غير آسيوية، مثل: ناتال، ومالاي، وأوغندا، وكينيا، والكونغو، وتنزانيا، وموزامبيق في أفريقيا، والبرازيل، والبيرو في أمريكا الجنوبية، وإلى كوينزلاند في أستراليا.[٣]

سيريلانكا موطن الشاي السيلاني يعتبر موطن الشاي السيلاني هو سيريلانكا، وهي جزيرة صغيرة في المحيط الهندي، وقد تمّ إطلاق اسم سيلان على الشاي من قبل المستعمرين البريطانيين، كونه يشير إلى المنطقة الجغرافية التي ينمو فيها وهي سيلان كاميليا سينيسيس، ولا يطلق هذا الاسم على نوعٍ معينٍ من الشاي، حيث يطلق على الشاي الأسود والأخضر الذي يتمّ إنتاجه في ذات المنطقة، ويساهم هذا الشاي في تعزيز الصحة ومنع المرض،[١] كما تمّ الترويج لهذا الشاي عالمياً لعقود، كونه اعتبر مرادفاً للجودة العالية لأكثر من مئة سنة،

 

[٢] ولهذا الشاي فائدة اقتصادية كبيرة، كونه يغطي كامل فاتورة استيراد دولة سيريلانكا للأغذية، بالإضافة إلى تغطيته حوالي 65% من تصدير الدولة للصادرات الزراعية، ويساهم بحوالي 2% من إجمالي الناتج المحلي للبلد، كما يستخدم من قبل 10% من السكان في الصناعة، لذا يعتبر الشاي السيلاني مهماً جداً لدولة سيريلانكا كونه يساهم في إجمالي دخلٍ سنوي بمقدار 1.5 مليار دولار.

[٣] الفوائد الصحية للشاي السيلاني خفض ضغط الدم والكوليسترول يعتبر الشاي الأخضر فعّالاً في زيادة يقظة الدماغ، كما يساهم في خفض نسبة ضغط الدم والكوليسترول في الجسم، بالإضافة إلى منع ارتفاع ضغط الدم الانتصابي في الجسم، والحدّ من نمو الخلايا الناجمة عن الفيروسات المختلفة.[١] معالجة التهابات المفاصل يعتبر الشاي الأخضر غنياً بمضادات الأكسدة المعروفة باسم البوليفينول،
التي تساهم في منع التهابات المفاصل وتقلل من شدة هذه الالتهابات، وذلك حسب دراسة الأكاديمية الوطنية للعلوم عام 1999م.[٤] محاربة السرطان يعتبر الشاي الأخضر من المواد الجيدة لمنع السرطان، كونه يمتلك مواد ومضادات للأكسدة تساهم في بطء نمو الخلايا السرطانية،

وتشير معظم الدراسات إلى أنّ الشاي الأخضر يعزز وقف ومنع الالتهابات التي تسبب إتلاف جذور الخلايا في الجسم، وبالتالي يساهم الشاي في تقليل حجم وعدد الأورام السرطانية،[٥] كما يعتبر الشاي مهماً في محاربة سرطان القولون، حيث يسبب موتاً للخلايا السرطانية، ويمنع انتشارها وتشكيلها وإعادة نموها، بالإضافة إلى قدرته على تقليل تلف الخلايا، وتحسين الاتصال بين الخلايا، وتنظيم دورة نموها، كما يعزز حماية الخلايا المضادة للأكسدة.[٦]

كيف أزين غرفة الجلوس

الاهتمام بالإضاءة يجب الإهتمام بإضاءة غرفة المعيشة، فهي تخدم غرضين رئيسيين، الأول هو أنها توفر الضوء لغرفة المعيشة، والثاني أنها تعمل كأداة زينة، لذا يُنصح باختيار مجموعة متنوعة من الأضواء،
بحيث تضيف إضاءة جيدة، وتكون ذات شكل جميل للزينة في ذات الوقت.[١] إضافة المرايا يُنصح بوضع المرايا في غرفة الجلوس، فهي تساعد على جعل الغرفة تبدو وكأنها أكبر، وسيكون للمرآة الكبيرة في غرفة الجلوس نفس تأثير وضع نافذة جديدة،

وتعتبر هذه من الأفكار الجيّدة والفعّالة، خاصةً إذا كان الشخص يمتلك نافذة صغيرة واحدة في غرفة الجلوس.[٢] تعليق الأعمال الفنية تعتبر فكرة تعليق الأعمال الفنية في غرفة الجلوس وسيلة جيّدة لإضافة لمسة فنيّة على الغرفة دون أن تبدو وكأنها فوضوية، لذا يمكن ان يقوم الشخص بتعليق مجموعة من اللوحات الفنية، أو الصور الفوتوغرافية، أو أي عمل فني آخر يمكنه التفكير فيه على الحائط.

[٢] وضع الرفوف يمكن أن يقوم الشخص بوضع بعض الرفوف في غرفة المعيشة، فإذا كان يحاول جاهداً العثور على مكان لتخزين الأغراض المختلفة، فإنّ الرفوف المُعلقّة تعتبر طريقة رائعة لإضافة مساحة تخزين، دون جعل الغرفة تبدو وكأنها مكتظة، أو فوضوية.

[٢] التركيز على الإضاءة الطبيعية يُنصح بالتركيز على الإضاءة الطبيعية في حال كانت غرفة المعيشة صغيرة، فالإضاءة الطبيعية تساعد على إضافة شعور بالمساحة الأوسع، كما أنها تُجدد الهواء في الغرفة، ويُنصح أيضاً باستبدال الستائر ذات الألوان القاتمة بتلك ذات الألوان الفاتحة، كما ينبغي تركها مفتوحة قدر الإمكان للسماح للضوء الطبيعي بدخول الغرفة.[٢] أفكار لتزيين غرفة الجلوس يوجد العديد من الأفكار التي يمكن تبنيها لتزيين غرفة الجلوس بشكل جميل، ومنها:

[٣] إضافة بعض الزهور الطبيعية الغير مكلفة في وعاء مُلفت. إضافة بعض الألوان التي تجعل الغرفة دافئة، ومليئة بالحيوية إلى الجدران، ويعتبر اللون الأزرق، أو البيج، أو الرمادي من الألوان المحايدة التي يمكن استخدامها. جذب الإنتباه إلى الألوان القوية مثل البني الداكن، أو الأرجواني الفاتح، من خلال وضعها على خلفية بيضاء. وضع بعض الوسائد الكبيرة الحجم على الأريكة بدلاً من الصغيرة.

طلاء الجدران إنّ طلاء الجدران من أسرع الطّرق المستخدمة لإضفاء مظهر جذّاب للبيت، ويُنصح باختيار لون يُلائم شخصية صاحب البيت ويتناسب في الوقت ذاته مع المساحة المتوفّرة؛ فإذا كان الشّخص مرحاً يُمكن اختيار اللون الأصفر الذهبيّ أو الأخضر الفاتح، وإذا كان هادئاً يمكن اختيار اللون الرماديّ أو الأزرق، ويُشار إلى إمكانية اعتماد ورق الجدران القابل للإزالة إذا كان هناك رغبة في تلوين الحائط بشكلٍ مؤقت.

 

[١] تزيين أماكن التخزين يمتلك كل شخص أدوات تحتاج إلى الحفظ أو التخبئة، وبدلاً من وضعها تحت السرير أو خلف الخزانة فإنّه يمكن إنشاء صناديق تخزين مزيّنة وجذّابة، وبهذا يتم الاستفادة منها كمحلّ تخزين وكزينة للمنزل في الوقت ذاته، ويُشار إلى إمكانية الاستعانة بعلب الأحذية في تصميم الصّناديق المزيّنة، وذلك عن طريق رشّها بالطّلاء أو تغطيتها بالنّسيج، ثمّ حفظ الكتب فيها، أو غيرها من الأدوات.

[١] تزيين غرفة النوم يعتمد تزيين غرفة النوم على شخصية صاحبها ومساحتها؛
فإذا كان يستيقظ في الصّباح الباكر فإنّه يُنصح باختيار الألوان الفاتحة لملحقات الغرفة، وإن كان يستيقظ في وقت متأخّر فإنّه يُنصح باختيار ألوان قاتمة أكثر،[٢] وإذا كانت الغرفة صغيرة الحجم فأنّه يمكن تزويدها بالمرايا ومزيج من الألوان النّاعمة لتبدو بشكل أكثر حيوية أو يمكن إضافة أقمشة تُعطي طابعاً جميلاً .[٣] تزيين غرفة المعيشة هناك عدّة وسائل لتزيين غرفة المعيشة، ومنها:

وضع باقة من الزّهور المتفتّحة، أو وضع أكوام من الكتب المفضّلة نهاية الطاولة، أو إلصاق مطبوعات الحيوانات البرية كالحمار الوحشيّ مثلاً لإبراز الكنب ذي المقعد المنخفض، أو استخدام الطاولات الشفّافة لإظهار غرفة المعيشة بشكلٍ أوسع، أو تزيين الأرضية بالسجّادات المخططة أو المنقوشة، كما يُمكن طلاء الجدران بالألوان الحيوية كالأزرق أو البيج أو الرمادي، أو وضع مرآة لعكس الضّوء وإظهار الغرفة بشكلٍ أكثر إشراقاً.[٤]