فوائد زيت شجرة الشاي

زيت شجرة الشاي يُستخرج زيت شجرة الشاي من أوراق شجرة الشاي، ولا يجب أن يتم الخلط بين شجرة الشاي ونبتة الشاي العادي، وقد وجده البحارة في القرن الثامن عشر في جنوب شرق أستراليا لصناعة الشاي الذي يشبه في رائحته جوزة الطيب،[١] ويتوفر زيت شجرة الشاي في العديد من المنتجات الجلدية التي لا تحتاج وصفة طبية بما في ذلك الصابون والمستحضرات الأخرى، ومع ذلك لا يجب تناوله عن طريق الفم، لأنه يُحدث تأثيرات طبية قد تكون خطيرة أحيانا.
[٢] وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائده للجسم والبشرة، وأعراضه الجانبية وبعض الخلطات الطبيعية للبشرة. فوائد زيت شجرة الشاي للبشرة يعتبر زيت شجرة الشاي سلاحاً قويّاً ضد حب الشباب، حيث يساعد على تقليل حب الشباب وشدته،

وقد وجدت الدراسات أن فعالية معالجة حب الشباب باستخدام زيت شجرة الشاي أكبر من أي علاج طبي آخر، ويمكن شراء جل شجرة الشاي، أو استخدام الزيت لصنع علاجٍ منزلي لحبّ الشباب.[٣] وهو علاج موضعي فعّال جداً للجرب، ويخفف الطفح الجلدي الناتج عنه ويشفيه، ولكنه لا يتغلغل في أعماق الجلد للتخلص من بيض الآفات المسببة للجرب.[٤] خلطات طبيعية باستخدام زيت شجرة الشاي زيت شجرة الشاي وزيت جوز الهند هو علاج فعّال ضدّ حبّ الشباب،

نظراً لتمتعه بخصائص مضادة للجراثيم، ويمكن استخدام الخلطة بهذه الطريقة:[٥] المكونات: بضع قطرات من زيت شجرة الشاي. بضع قطرات من زيت جوز الهند. طريقة التحضير: يُخلط كلّ من زيت شجرة الشاي وزيت جوز الهند مع بعضهما جيداً. يوضع القليل من الخليط على قطعة قطن صغيرة، وتوضع على مكان الحب. يستخدم هذا العلاج مرتين يومياً. زيت شجرة الشاي مع زيت الزيتون يساعد زيت شجرة الشاي على علاج التهاب الجلد التماسي كما تم ذكره سابقاً، وعلاج البشرة المتهيجة،

ويقلل من أعراضه، وذلك عن طريق:[٣] المكونات: عشر قطرات من زيت شجرة الشاي. ملعقة واحدة من زيت الزيتون. ملعقة واحدة من زيت جوز الهند المذاب. طريقة التحضير: تخلط جميع المكونات مع بعضها البعض جيداً. تخزن في علبة محكمة الإغلاق. وضع الخليط على المناطق المصابة مرتين في اليوم إلى أن يتم تخفيف الأعراض. فوائد زيت شجرة الشاي للجسم فوائد زيت شجرة الشاي كثيرة، ومنها:

[٦] امتلاكه لخصائص مضادة للبكتيريا، وربما يكون ذلك لقدرته على تدمير جدران الخلية البكتيرية، ولذا يمكن استخدامه لعلاج الكثير من المشاكل الجلدية. امتلاكه لخصائص مضادة للالتهابات، وذلك لاحتوائه على مركب التيربينين (بالإنجليزية: Terpinen-4-ol)؛
حيث أظهرت الدراسات أنّه يقلل الالتهابات الناتجة عن العدوى في الفم، كما يقلل الانتفاخ في الجلد الذي ينتج عن الالتهابات المرتبطة بالهستامين. امتلاكه لخصائص مضادة للفطريات، فقد أظهرت الدراسات قدرته على قتل العديد من أنواع الخمائر والفطريات، والتي قد تصيب الجلد، أو الحنجرة، أو الفم، أو الأعضاء التناسلية. امتلاكه لخصائص مضادة للفيروسات، فقد أظهرت بعض الدراسات أنّ زيت شجرة الشاي يمكن أن يكون فعّالاً ضدّ بعض أنواع الفيروسات،

إلّا أنّ الدراسات ما زالت قليلةً وغير مؤكدة، وما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الأدلة لإثباتها. تخفيف أعراض قدم الرياضي (بالإنجليزية: Athlete’s foot)؛ حيث وجد أن زيت شجرة الشاي يخفف الأعراض بنسب كبيرة جداً. علاج التهاب الجلد التماسي (بالإنجليزية: Contact dermatitis)، وهو نوعٌ من أنواع الإكزيما؛ حيث وُجد أنّ زيت شجرة الشاي كان أكثر فعالية في علاج هذا المرض مقارنة مع الزنك، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت شجرة الشاي قد يسبب لفئة قليلة من الناس التهاب الجلد التماسي، كتأثير عكسي. علاج قشرة الشعر عند البالغين، وقشرة المهد عند الأطفال؛

 

حيث إنّ استخدامه يومياً على مدى أربعة أسابيع، كان فعّالاً في تقليل القشرة بنسبة 5%، وتقليل الحكة الناتجة عنها، ولكن يمكن أن يسبب شامبو شجرة الشاي الحساسية عند بعض الأطفال، وللتأكد من ذلك يفضل وضع القليل منه على ساعد الطفل، وشطفه للتأكد من عدم حدوث احمرار. علاج قمل الشعر،
وذلك عند استخدامه بدلاً من الأدوية؛ حيث إنّ القمل أصبح أكثر مقاومةً لها. علاج فطريات الأظافر الناتجة عن العدوى، والتي قد تسبب التشوهات فيها. علاج التهاب اللثة المزمن؛ حيث إنّه يقلل النزيف والالتهاب، وذلك عند استخدام جل يحتوي على زيت شجرة الشاي.

محاذير عند استخدام زيت شجرة الشاي أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن زيت شجرة الشاي آمن عند استخدامه بشكل عام، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار بعض الأمور قبل استخدامه، مثل:[٣] إخفاؤه بعيداً عن متناول أيدي الأطفال. وضع بعض القطرات منه على أجزاء معينة من الجلد قبل استخدامه أول مرة،

ومراقبة ما يمكن أن يحدث خلال 24 ساعة، وفي حال حدوث تهيج يجب أخذ الحيطة والحذر. خلطه مع بعض أنواع الزيوت مثل، زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزيت اللوز، أو ما شابه ذلك من الزيوت، لأن أصحاب البشرة الحساسة يمكن أن يسبب لهم زيت شجرة الشاي تهيجاً في حال استخدامه بشكل مركز دون تخفيف.

تجنب تناول زيت شجرة الشاي عن طريق الفم كما ذُكر سابقاً، فقد يترتب على تناول زيت شجرة الشاي بعض الآثار الجانبية، وقد يسبب بعض المخاطر، ومنها:[٦] الغثيان والتقيؤ. الإسهال والآلام في المعدة. الارتباك. الهلوسة. تشوهات في بعض خلايا الدم. الطفح الجلدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *