فوائد الشاي بالليمون

الشّاي الشّاي هو ثاني أكثر مشروب استهلاكاً في العالم، وهو يأتي بعد الماء مباشرة، ويتم إنتاجه بأنواعه من نبتة الشّاي التي تحمل الاسم العلميّ (Camellia sinensis)، بحيث يتمّ تحضير الشّاي الأسود أو الأحمر عن طريق أكسدة وتخمير أوراق هذه النبتة قبل تجفيفها، ويعتبر الشاي الأسود أو الأحمر هو الأكثر إنتاجاً في العالم.
[١] أمّا بالنّسبة لتاريخ إنتاج الشّاي الأسود أو الأحمر فهو غير واضح تماماً، ولكن ما تم تأكيده هو أنّ الشاي الأسود ظهر في الأسواق الصينية في القرن السادس عشر، حيث كانت الصين لا تنتج إلا الشاي الأخضر قبل ذلك، ثم بدأ الشاي الأسود بعد ذلك بالانتشار إلى باقي أنحاء العالم، ولا يزال استهلاك الشّاي الأخضر هو الأعلى في الصين،

وتختلف جودة الشّاي الأسود من منتج إلى آخر، ويتمّ إنتاجه في العديد من البلدان، مثل الهند وسريلانكا وكينيا.

[٢] أمّا الليمون، فهو يحمل الاسم العلميّ (Citrus limon)، وهو أحد أنواع الفاكهة الحمضيّة، وقد وُجد أنّه غنيّ بالمركبات الفينوليّة (بالإنجليزيّة: Phenolic compounds) والفيتامينات والمعادن والألياف الغذائيّة والزيوت الأساسيّة والكاروتينات، [٣] ويعمد الكثيرون إلى شرب الشّاي باللّيمون،

لا سيما بعد الأكل، وسيتمّ في هذا المقال الحديث عن فوائد هذا المشروب. فوائد الشاي والليمون الصحيّة يحمل كل من الشّاي واللّيمون العديد من الفوائد الصحيّة، وسيتمّ فيما يأتي الحديث عن فوائد كل منهما، كما سيتمّ ذكر فائدة الجمع بينهما. التركيب الغذائي للّيمون يوضح الجدول الآتي تركيب كل 100 جم من عصير الليمون من العناصر الغذائيّة:[٤] العنصر الغذائي القيمة الماء 92.31غم الطاقة 22 سعر حرارية البروتين 0.35غم الدهون 0.24غم الكربوهيدرات 6.90غم الألياف الغذائية 0.3غم مجموع السكريات 2.52غم الكالسيوم 6ملغم الحديد 0.08ملغم المغنيسيوم 6ملغم الفسفور 8ملغم البوتاسيوم 103ملغم الصوديوم 1ملغم الزنك 0.05ملغم الفيتامين ج 38.7ملغم الثيامين 0.024ملغم الريبوفلاڤين 0.015ملغم النياسين 0.091ملغم فيتامين ب6 0.046ملغم الفولات 20 ميكروجرام فيتامين ب12 0 ميكروجرام فيتامين أ 6 وحدة عالمية، أو 0 ميكروجرام فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول) 0.15ملغم الفيتامين د 0 وحدة عالمية فيتامين ك 0ملغم الكافيين 0ملغم الكوليسترول 0ملغم

فوائد الليمون تُعزى الفوائد الصحيّة لليمون إلى احتوائه على المركبات الفينوليّة والعديد من الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائيّة والزيوت الأساسيّة والكاروتينات، وخاصة فيتامين ج ومركبات الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoids) التي تعمل كماضدات للأكسدة،[٣] وتشمل فوائد الليمون ما يأتي: محاربة السرطان، وذلك بتأثير من مركبات الفلافونويد الموجودة فيه، بالإضافة إلى بعض المركبات الأخرى، والتي وُجد أنّها تساهم في تحفيز موت الخلايا السرطانيّة ومنع تكاثرها، كما وتلعب زيوته الأساسيّة دوراً في محاربة السرطان.[٣] وُجد لبعض مركبات الفلافونويد الموجودة في الليمون تأثيرات خافضة لكوليسترول وليبيدات (دهون) الدم الأخرى في جرذان التجارب المصابة بارتفاع الكوليسترول المحفز بالحمية.

[٣] يمكن أن يُساهم حمض الستريك وبعض المواد الأخرى الموجودة في الليمون في رفع معدل الحرق في الجسم، وخفض خطر الإصابة بالسُّمنة،[٣] كما أنّ البكتين الموجود في قشور الحمضيات، والذي يتم عزله من قشور الليمون، [٥] يُساهم في زيادة الشعور بالشبع وبالتالي خفض السعرات الحرارية المتناولة، مما يساهم في محاربة السمنة وزيادة الوزن،[٦] كما ووجد أنّ المركبات متعددة الفينول الموجودة في الليمون تساهم في كبح زيادة الوزن وتراكم الدهون وارتفاع ليبيدات (دهون) وسكر الدم ومقاومة الإنسولين

في دراسة أجريت على فئران التجارب المصابة بالسمنة المحفزة بالحمية الغذائية،[٧] ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ الليمون لا يُعتبر علاجاً للسمنة كما يدعي البعض. يُحفّز البكتين تكاثر خلايا الأمعاء وعمل إنزيماتها وزيادة إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة في المستقيم.

[٣] يساهم شرب عصير الليمون في العلاج التغذوي لمرضى التّحصي البولي بالكالسيوم (بالإنجليزيّة: Calcium urolethiasis).[٣] مقاومة البكتيريا.[٣] المُساهمة في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزيّة: Reumatoid arthritis)، وذلك لاحتوائه على مركب الهيسبيريدين (بالإنجليزيّة: Hesperidin).[٣] تعمل الزيوت الأساسيّة الموجودة في اللّيمون كمضادات بكتيريّة وفطريّة وفيروسيّة،
ويعتبر الزّيت الأساسي السترال (بالإنجليزيّة: Citral) الزيت الأساسيّ الرئيسيّ في الليمون الذي يحمل خواصّاً مضادة للفيروسات.[٣] يمكن أن يلعب الليمون دوراً في خفض ضغط الدم المرتفع.[٨] يوجد بعض المؤشرات على أنّ أحد المركبات الكيميائية في الليمون (والمسمّى بالإنجليزيّة: Eriodictyol glycoside) قد يساهم في تحسين القدرة على السمع وخفض الدوخة والغثيان والقيء في الأشخاص المصابين بداء منيير (بالإنجليزيّة: Meniere’s disease)، ولكن يحتاج هذا التأثير إلى المزيد من الدراسات العلميّة.

[٩] المساهمة في تعويض جزء من فيتامين ج في حالات مرض الأسقربوط (بالإنجليزيّة: Scurvy) الذي يسببه نقص فيتامين ج.[٩] وجدت العديد من الدراسات دوراً لكل من النارنجين (بالإنجليزيّة: Naringin) والنارنجنين (بالإنجليزيّة: Naringenin) الموجودين في الفواكه الحمضيّة والعنب في محاربة ارتفاع جلوكوز الدم، وتصلّب الشرايين، بالإضافة إلى خفض الحالة الالتهابيّة النشطة في الجسم، ومحاربة الأكسدة والسمنة والكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، والمساهمة في حماية خلايا القلب والكبد.

[٧] يستعمل الليمون لتعويض فيتامين ج في حالات البرد، ولكنّ استخدامه في هذه الحالة غير مثبت علميّاً [١٠]، وقد وُجد أن تناول فيتامين ج كإجراء وقائي من الإصابة بالرشح لم يكن فعّالاً في خفض خطر الإصابة به، ولكنه قلّل من مدة وحدة الأعراض، في حين أنّه لم يخفضها عندما تم تناوله بعد الإصابة بالرشح، باستثناء دراسة واحدة قامت بإعطاء جرعة كبيرة من فيتامين ج (8 جم) في يوم بدء الأعراض.[١١]

فوائد زيت شجرة الشاي

زيت شجرة الشاي يُستخرج زيت شجرة الشاي من أوراق شجرة الشاي، ولا يجب أن يتم الخلط بين شجرة الشاي ونبتة الشاي العادي، وقد وجده البحارة في القرن الثامن عشر في جنوب شرق أستراليا لصناعة الشاي الذي يشبه في رائحته جوزة الطيب،[١] ويتوفر زيت شجرة الشاي في العديد من المنتجات الجلدية التي لا تحتاج وصفة طبية بما في ذلك الصابون والمستحضرات الأخرى، ومع ذلك لا يجب تناوله عن طريق الفم، لأنه يُحدث تأثيرات طبية قد تكون خطيرة أحيانا.
[٢] وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائده للجسم والبشرة، وأعراضه الجانبية وبعض الخلطات الطبيعية للبشرة. فوائد زيت شجرة الشاي للبشرة يعتبر زيت شجرة الشاي سلاحاً قويّاً ضد حب الشباب، حيث يساعد على تقليل حب الشباب وشدته،

وقد وجدت الدراسات أن فعالية معالجة حب الشباب باستخدام زيت شجرة الشاي أكبر من أي علاج طبي آخر، ويمكن شراء جل شجرة الشاي، أو استخدام الزيت لصنع علاجٍ منزلي لحبّ الشباب.[٣] وهو علاج موضعي فعّال جداً للجرب، ويخفف الطفح الجلدي الناتج عنه ويشفيه، ولكنه لا يتغلغل في أعماق الجلد للتخلص من بيض الآفات المسببة للجرب.[٤] خلطات طبيعية باستخدام زيت شجرة الشاي زيت شجرة الشاي وزيت جوز الهند هو علاج فعّال ضدّ حبّ الشباب،

نظراً لتمتعه بخصائص مضادة للجراثيم، ويمكن استخدام الخلطة بهذه الطريقة:[٥] المكونات: بضع قطرات من زيت شجرة الشاي. بضع قطرات من زيت جوز الهند. طريقة التحضير: يُخلط كلّ من زيت شجرة الشاي وزيت جوز الهند مع بعضهما جيداً. يوضع القليل من الخليط على قطعة قطن صغيرة، وتوضع على مكان الحب. يستخدم هذا العلاج مرتين يومياً. زيت شجرة الشاي مع زيت الزيتون يساعد زيت شجرة الشاي على علاج التهاب الجلد التماسي كما تم ذكره سابقاً، وعلاج البشرة المتهيجة،

ويقلل من أعراضه، وذلك عن طريق:[٣] المكونات: عشر قطرات من زيت شجرة الشاي. ملعقة واحدة من زيت الزيتون. ملعقة واحدة من زيت جوز الهند المذاب. طريقة التحضير: تخلط جميع المكونات مع بعضها البعض جيداً. تخزن في علبة محكمة الإغلاق. وضع الخليط على المناطق المصابة مرتين في اليوم إلى أن يتم تخفيف الأعراض. فوائد زيت شجرة الشاي للجسم فوائد زيت شجرة الشاي كثيرة، ومنها:

[٦] امتلاكه لخصائص مضادة للبكتيريا، وربما يكون ذلك لقدرته على تدمير جدران الخلية البكتيرية، ولذا يمكن استخدامه لعلاج الكثير من المشاكل الجلدية. امتلاكه لخصائص مضادة للالتهابات، وذلك لاحتوائه على مركب التيربينين (بالإنجليزية: Terpinen-4-ol)؛
حيث أظهرت الدراسات أنّه يقلل الالتهابات الناتجة عن العدوى في الفم، كما يقلل الانتفاخ في الجلد الذي ينتج عن الالتهابات المرتبطة بالهستامين. امتلاكه لخصائص مضادة للفطريات، فقد أظهرت الدراسات قدرته على قتل العديد من أنواع الخمائر والفطريات، والتي قد تصيب الجلد، أو الحنجرة، أو الفم، أو الأعضاء التناسلية. امتلاكه لخصائص مضادة للفيروسات، فقد أظهرت بعض الدراسات أنّ زيت شجرة الشاي يمكن أن يكون فعّالاً ضدّ بعض أنواع الفيروسات،

إلّا أنّ الدراسات ما زالت قليلةً وغير مؤكدة، وما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الأدلة لإثباتها. تخفيف أعراض قدم الرياضي (بالإنجليزية: Athlete’s foot)؛ حيث وجد أن زيت شجرة الشاي يخفف الأعراض بنسب كبيرة جداً. علاج التهاب الجلد التماسي (بالإنجليزية: Contact dermatitis)، وهو نوعٌ من أنواع الإكزيما؛ حيث وُجد أنّ زيت شجرة الشاي كان أكثر فعالية في علاج هذا المرض مقارنة مع الزنك، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت شجرة الشاي قد يسبب لفئة قليلة من الناس التهاب الجلد التماسي، كتأثير عكسي. علاج قشرة الشعر عند البالغين، وقشرة المهد عند الأطفال؛

 

حيث إنّ استخدامه يومياً على مدى أربعة أسابيع، كان فعّالاً في تقليل القشرة بنسبة 5%، وتقليل الحكة الناتجة عنها، ولكن يمكن أن يسبب شامبو شجرة الشاي الحساسية عند بعض الأطفال، وللتأكد من ذلك يفضل وضع القليل منه على ساعد الطفل، وشطفه للتأكد من عدم حدوث احمرار. علاج قمل الشعر،
وذلك عند استخدامه بدلاً من الأدوية؛ حيث إنّ القمل أصبح أكثر مقاومةً لها. علاج فطريات الأظافر الناتجة عن العدوى، والتي قد تسبب التشوهات فيها. علاج التهاب اللثة المزمن؛ حيث إنّه يقلل النزيف والالتهاب، وذلك عند استخدام جل يحتوي على زيت شجرة الشاي.

محاذير عند استخدام زيت شجرة الشاي أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن زيت شجرة الشاي آمن عند استخدامه بشكل عام، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار بعض الأمور قبل استخدامه، مثل:[٣] إخفاؤه بعيداً عن متناول أيدي الأطفال. وضع بعض القطرات منه على أجزاء معينة من الجلد قبل استخدامه أول مرة،

ومراقبة ما يمكن أن يحدث خلال 24 ساعة، وفي حال حدوث تهيج يجب أخذ الحيطة والحذر. خلطه مع بعض أنواع الزيوت مثل، زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزيت اللوز، أو ما شابه ذلك من الزيوت، لأن أصحاب البشرة الحساسة يمكن أن يسبب لهم زيت شجرة الشاي تهيجاً في حال استخدامه بشكل مركز دون تخفيف.

تجنب تناول زيت شجرة الشاي عن طريق الفم كما ذُكر سابقاً، فقد يترتب على تناول زيت شجرة الشاي بعض الآثار الجانبية، وقد يسبب بعض المخاطر، ومنها:[٦] الغثيان والتقيؤ. الإسهال والآلام في المعدة. الارتباك. الهلوسة. تشوهات في بعض خلايا الدم. الطفح الجلدي.

الشاي السيرلانكي

الصينيون أول من اكتشف الشاي حسب الأسطورة فإنّ أول كوب من الشاي تمّ صنعه في 2737 قبل الميلاد، حيث سقطت أوراق الشاي المجفّفة في كوب من الماء المغليّ للإمبراطور الصيني شين نونغ (Shen Nung)،[١] وكان الصينينون أول من استخدم الشاي كمشروب.[٢] الشاي في الصين أصبح الشاي من المشروبات الطبية في الصين لآلاف السنين،
وفي القرن الثالث ميلادي، أصبح الشاي مشروباً يومياً، وبدأت عملية زراعته وتجهيزه، وظهرت أساليب زراعة الشاي ومعالجته وشربه في 350 ميلادي، وحوالي عام 800 تمّ جلب البذور لأول مرة إلى اليابان، وجلب الصينيون الشاي إلى جزيرة فورموزا (تايوان) في عام 1810م، وتمت زراعته في هولندا، بعد أن جلبوا بذور الشاي من اليابان في عام 1826م،

[٣] وانتشرت شعبية الشاي، بسبب التأثير الثقافيّ الصينيّ في جميع أنحاء شرق آسيا، وجلب الرهبان البوذيون زراعة الشاي، أو ما يسمى بنبتة كاميليا سينينسيس إلى اليابان، وقد كان استخدام الشاي يقتصر على الطبقة العليا من اليابانيين.[٢] تاريخ الشاي تمّ اكتشاف نبات الشاي في عام 1824م، في التلال على طول الحدود بين بورما، ودولة أسام الهندية، وقدّم البريطانيون ثقافة الشاي إلى الهند في عام 1836م، وإلى سيلان (سريلانكا) في عام 1867م، إذ كانوا في البداية يستخدمون البذور من الصين، ولكن في وقتٍ لاحق تم استخدام البذور من أسام الهندية،

وقامت شركة الهند الشرقية الهولندية بإرسال أول شحنة من الشاي الصيني إلى أوروبا في عام 1610م، وفي عام 1669م جلبت شركة الهند الشرقية الإنجليزية الشاي الصيني من الموانئ في جاوة إلى سوق لندن، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، انتشرت زراعة الشاي إلى جورجيا، وسومطرة، وإيران، وامتدّت إلى بلدان غير آسيوية، مثل: ناتال، ومالاي، وأوغندا، وكينيا، والكونغو، وتنزانيا، وموزامبيق في أفريقيا، والبرازيل، والبيرو في أمريكا الجنوبية، وإلى كوينزلاند في أستراليا.[٣]

سيريلانكا موطن الشاي السيلاني يعتبر موطن الشاي السيلاني هو سيريلانكا، وهي جزيرة صغيرة في المحيط الهندي، وقد تمّ إطلاق اسم سيلان على الشاي من قبل المستعمرين البريطانيين، كونه يشير إلى المنطقة الجغرافية التي ينمو فيها وهي سيلان كاميليا سينيسيس، ولا يطلق هذا الاسم على نوعٍ معينٍ من الشاي، حيث يطلق على الشاي الأسود والأخضر الذي يتمّ إنتاجه في ذات المنطقة، ويساهم هذا الشاي في تعزيز الصحة ومنع المرض،[١] كما تمّ الترويج لهذا الشاي عالمياً لعقود، كونه اعتبر مرادفاً للجودة العالية لأكثر من مئة سنة،

 

[٢] ولهذا الشاي فائدة اقتصادية كبيرة، كونه يغطي كامل فاتورة استيراد دولة سيريلانكا للأغذية، بالإضافة إلى تغطيته حوالي 65% من تصدير الدولة للصادرات الزراعية، ويساهم بحوالي 2% من إجمالي الناتج المحلي للبلد، كما يستخدم من قبل 10% من السكان في الصناعة، لذا يعتبر الشاي السيلاني مهماً جداً لدولة سيريلانكا كونه يساهم في إجمالي دخلٍ سنوي بمقدار 1.5 مليار دولار.

[٣] الفوائد الصحية للشاي السيلاني خفض ضغط الدم والكوليسترول يعتبر الشاي الأخضر فعّالاً في زيادة يقظة الدماغ، كما يساهم في خفض نسبة ضغط الدم والكوليسترول في الجسم، بالإضافة إلى منع ارتفاع ضغط الدم الانتصابي في الجسم، والحدّ من نمو الخلايا الناجمة عن الفيروسات المختلفة.[١] معالجة التهابات المفاصل يعتبر الشاي الأخضر غنياً بمضادات الأكسدة المعروفة باسم البوليفينول،
التي تساهم في منع التهابات المفاصل وتقلل من شدة هذه الالتهابات، وذلك حسب دراسة الأكاديمية الوطنية للعلوم عام 1999م.[٤] محاربة السرطان يعتبر الشاي الأخضر من المواد الجيدة لمنع السرطان، كونه يمتلك مواد ومضادات للأكسدة تساهم في بطء نمو الخلايا السرطانية،

وتشير معظم الدراسات إلى أنّ الشاي الأخضر يعزز وقف ومنع الالتهابات التي تسبب إتلاف جذور الخلايا في الجسم، وبالتالي يساهم الشاي في تقليل حجم وعدد الأورام السرطانية،[٥] كما يعتبر الشاي مهماً في محاربة سرطان القولون، حيث يسبب موتاً للخلايا السرطانية، ويمنع انتشارها وتشكيلها وإعادة نموها، بالإضافة إلى قدرته على تقليل تلف الخلايا، وتحسين الاتصال بين الخلايا، وتنظيم دورة نموها، كما يعزز حماية الخلايا المضادة للأكسدة.[٦]

طريقة عمل القهوة السعودي

القهوة العربية تعتبر القهوة العربية “السادة” من أهم العادات المتأصلة لدى جميع الشعوب العربية، إذ أنها تقدم بشكل رئيسي في المناسبات المفرحة والمحزنة في البيوت والدواوين والجلسات العامة والخاصة، وهي تحتل مكانة خاصة لأنها ترتبط بمواسم مميزة لدى الناس كأعياد الفطر والأضحى، كذلك في شهر رمضان الكريم،
وأيضاً نراها حاضرة في جاهات الصلح العشائري، وفي مراسيم الخطبة والزواج والأعراس. وهي أصنافٌ عديدة تختلف باختلاف البلد؛ فهناك القهوة البنية السمراء التي تشتهر في بلاد الشام في سوريا والأردن ولبنان، أمّا القهوة السعودية “الشقراء” فهي غالباً ما تقدم في دول الخليج العربي. تختلف طريقة إعداد القهوة السمراء عن الشقراء لاختلاف المكونات،

 

فيما يلي سنبين طريقة إعداد القهوة السعودية خطوة بخطوة. طريقة عمل القهوة السعودية المكوّنات لتر من الماء. ملعقتان كبيرتان من القهوة الشقراء. ملعقة كبيرة من الهيل الحب أو المطحون. ملعقة صغيرة من مسامير القرنفل المطحون. ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون. ملعقة صغيرة من الزعفران المطحون. طريقة التحضير ننظف حبات القهوة عن طريق إزالة الحبات السوداء أو أي حصى أو شوائب عالقة بها، وننقي القهوة أكثر من مرة حتى نستطيع فصل القشور عن الحبات بشكل سهل.

نغسل القهوة الجيدة بالماء أكثر من مرة حتى نتخلص من بقايا الشوائب، ثمّ ننثرها على صينية يوماً كاملاً في الشمس لتجف تماماً. نحمّص حبات القهوة بمقلاة على النار ونقلبها بشكل جيدٍ حتى لا يختلف لون الحبة عن الأخرى،
ونستمر حتى يصبح لونها ذهبياً مع مراعاة عدم حرقها بالنار. نضع عليها القليل من المسكته ونحركها جيداً على درجة حرارة منخفضة ثمّ نرفعها عن النار. نضع لتر من الماء في دلة القهوة على النار ونضع فوقعها كمية القهوة ونتركها على حرارة عالية إلى أن تبدأ بالغليان. نبعدها عن لهب النار قليلاً،

حتى لا تفور القهوة إلى خارج الدلة، ثمّ نعاود غليها مراتٍ عدّة لمدّة عشرين إلى ثلاثين دقيقة على النار ثمّ نرفعها ونضعها جانباً بعد ان نطفيء النار تحتها. نضيف على القهوة المغلية كلاً من مطحون الهيل، ثمّ مطحون القرنفل،

ثمّ الزنجبيل وأخيراً القليل من الزعفران، ونحركها بملعقة ثمّ نتركها مغطاة لتهدأ مدّة خمس إلى عشر دقائق قبل أن نقدمها للضيوف بصبها بفناجين صغيرة إلى جانب طبق الحلويات أو حبات من التمر. القهوة العربية بخلطة القصيم المكوّنات نصف ملعقة كبيرة من الشعير المطحون. نصف ملعقة كبيرة من الهيل. نصف ملعقة كبيرة من الزعفران. نصف ملعقة كبيرة من حليب البودرة. ربع ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون. أربع ملاعق كبيرة قهوة مطحونة. كوبان من الماء.

طريقة التحضير نضع كلاً من: الشعير، والهيل، والزنجبيل، والزعفران، والحليب البودرة في مطحنة البهارات الكهربائية، ونخلط المكونات جيداً حتى تطحن جيداً ونحصل على خليط ناعم القوام. نسخن الماء في قدر على النار،
ونضيف القهوة مع التحريك المستمر حتى تغلي القهوة جيداً. نترك القهوة على النار حتى تغلي مع التحريك المستمر من وقت إلى آخر. نرفع القدر عن النار ثمّ نضع خليط الحليب مع التقليب حتى تتمازج المكونات ويذوب الحليب تماماً. نعيد القدر إلى النار ثمّ نتركه حتى يغلي من جديد، ونصفي القهوة بعدها في مصفاة ونوزعهم في فناجين التقديم. القهوة العربية المكوّنات ملعقة كبيرة ونصف من القهوة العربية السوداء.

نصف ملعقة كبيرة من الهيل. ملعقة صغيرة من الزعفران. كوب ونصف من الماء. طريقة التحضير نسخن الماء في قدر على النار ونتركها حتى تغلي تماماً، ثمّ نضيف القهوة وقلب جيداً حتى تتجانس المكونات، ونترك القدر على النار لعدة دقائق حتى يغلي على نار هادئة. نضيف الزعفران والهيل مع التحريك المستمر حتى تغلي لثلاث مرات، ثمّ نرفع القدر عن النار ثمّ نسكب القهوة في أكواب التقديم.