كيف أنظم وقتي في شغل البيت

وضع الأغراض في مكانها المخصص يساعد وضع أغراض البيت في مكانها المناسب بعد استخدامها على الفور في المحافظة على نظافة المنزل، وعلى ترتيبه بأقل جهد ووقت،
ويساعد الاعتياد على القيام بذلك على المحافظة على نظافة البيت دون بذل أي جهد إضافي، بدلاً من تراكم أكوام من الأغراض،

والتي قد تتطلب وقتاً طويلاً لتنظيمها، وإعادة كل غرض منها إلى مكانه المناسب، ليكون كل شيء في مكانه المخصص في نهاية اليوم.

 

[١] وضع جدول زمني يتم ذلك من خلال إعداد جدول زمني يضمن إنجاز كل مهمة في وقتها المناسب دون إهمال أي منها، أو تراكمها لتتحول إلى مهام كبيرة يصعب القيام بها، ويمكن القيام بذلك من خلال تقسيم الأعمال المنزلية، ووضع وقت دوري للقيام بالتنظيف؛ فمثلاً يمكن وضع مهمة تنظيف الثلاجة، وتحديد وقت تنظيفها بشكل دوري كل أسبوعين، كما يمكن تقسيم الأعمال المنزلية على الأفراد الذين يقطنون المنزل، وضع قائمة في مكان يمكن للجميع رؤيتها فيها، ليتمكن كل فرد من الالتزام بالواجبات المُناطة به كل يوم.

[١] التحضير المسبق يعتبر وقت الصباح من أهم وأثمن الأوقات في اليوم بالنسبة للأمهات، وحتى يتم استغلاله بالشكل الصحيح فلا بد من الإعداد المسبق للأعمال المنزلية الواجب إنجازها في الليلة السابقة؛ فمثلاً يمكن تحضير الأغراض اللازمة لوجبات غداء اليوم التالي، وحقائب الظهر للأطفال، والتخطيط لإخراج وتحضير الملابس، والأموال،

كما يجب مراجعة هذا المخطط قبل الذهاب إلى النوم لتذكر الالتزامات المطلوب إنجازها في اليوم التالي.

[٢] المرونة في وضع الخطط ينبغي مراعاة المرونة في وضع الخطط، ومهما كان الشخص منظماً،
إلا أن هناك بعض الأمور التي لن تسير وفق ما هو مخطط له، بسبب وجود بعض العقبات، أو الحالات الطارئة،
ومن الجيد عند حدوث هذا أن يكون هناك خطة بديلة، والتي قد تتضمن تخصيص بعض الوقت لحالات الطوارئ، وإعداد وجبات الطعام التي يمكن تسخينها بسهولة من قبل الزوج والأولاد عند الحاجة إلى ذلك، أو حتى الاستعانة بصديق لإحضار الأطفال من المدرسة في حالات الطوارئ.

تنظيم الوقت ما بين العمل والبيت الاستيقاظ مبكراً يوم الإجازة أو قبل الذهاب للعمل لإجراء بعض الواجبات المنزلية التي لا تتطلّب الكثير من الوقت، فهذا سيُخفف على السيّدة بعض الأعمال التي يستوجب عليها عملها بعد العودة من العمل.

وضع جدول للأعمال المنزلية؛ بحيث يتم تقسيمها ما بين واجبات يومية، وأخرى أسبوعية؛ فهذا الجدول سيُسهّل كثيراً على السيدة معرفة ما يجب عمله يومياً من ترتيب وتنظيف المنزل، وتلك المهام الأسبوعية. تحضير قائمة الطعام التي ستطهوها السيّدة أسبوعياً، حتى لا تحتار فيما تُريد تحضيره من أطباق كل يوم.

إعداد كميّة من الطعام بحيث تكفي ليومين، فهذا سيُخفف كثيراً على السيدة؛ إذ لن تضطر لتحضير الطعام بشكل يومي. شراء كافة مستلزمات البيت الغذائيّة مرّةً واحدةً أسبوعياً، حتى يكون كل شيء متوفّراً عند البدء بتحضير طبق مُعيّن،

فهذا سيُوفّر الكثير من الوقت والجهد. يُفضّل إعداد بعض الأطعمة مسبقاً؛ بحيث تُخزّن بعض الخضروات في مبرّد الثلاجة؛ إذ تُقطّع وتُحفظ وتُستخدم وقت الطهي. عدم التفكير بأمور المنزل وقت العمل، حتى تستطيع السيدة العودة للمنزل بحالة من النشاط تُساعدها على القيام بعدد من الأمور واللعب مع أطفالها.

ممارسة أيٍّ من التمارين الرياضية ثلاث مرات أسبوعياً على الأقل؛ فالرياضة تجعل الجسم نشيطاً وتساعد المرأة على القيام بأعمالها دون أن تشعر بالتعب والإرهاق.

تخصيص وقت للعائلة بحيث تُنسق السيدة وقتها للقيام برحلة كل شهر أو اثنين مع عائلتها، للابتعاد عن ضغوط العمل والاستمتاع بوقت خاص ممّا يمنحها نشاطاً وطاقة جديدتين.

شراء ما يلزم ربّة المنزل عبر الإنترنت، أو من المتاجر التي تعتمد خدمة التوصيل؛ فهذا أيضاً سيُوفّر عليها الكثير من الوقت والجهد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *